يتم الضغط من طرف روسيا عن طريق تقييدات الاستيراد للاغذية من الاتحاد الاوربي

يتم الضغط من طرف روسيا عن طريق تقييدات الاستيراد للاغذية من الاتحاد الاوربي

قامت روسيا بتقديم عدد كبير جدا من الوثائق المزورة من اجل تحديد تصدير الخضار والفواكه عن طريق دول الاتحاد الاوربي مرة اخرى، وزادت من تقييدات الاستيراد للاغذية من الاتحاد الاوربي بهذا الشكل.

وقام مرصد Rosselkhoznadzor في روسيا الاسبوع الماضي بمنع استيراد التفاح القادم كل من البرازيل والمغرب عن طريق استخدام وثائق صحة نباتية مزورة ومنتجات المصانع القادمة من بلغاريا وذلك اعتبارا من تاريخ 25 نيسان.

بناءا على الخبر الصادر من طرف وكالة طاسّ الاخبارية الروسية فانه يمكن ان يتم تقييدات اخرى على دول اوربا الاخرى.

وبناءا على جوليا شافابوسكينا المساعدة في مرصد Rosselkhoznadzor فان المنع المطبق على بلغاريا هي اول خطوة فقط من اجل تقوية التدقيق في البلاد. وسوف يؤدي هذا الامر الى اعادة النظر في وثائق التصدير العائدة الى الدول الاوربية الاخرى.

واضافت شافابوسكينا قائلة "بات من غير الممكن مكافحة هذه الحالة بشكل اكبر، كما هو الحال لدى العاملين في سلك الجمارك الذين لا يريدون حتى مكافحة هذه الامور...".

بدءا من الحظر المطبق من طرف الدولة السوفيتية القديمة اعتبارا من شهر آب الفائت، نشأ هناك شكل كبير حول قيام الدول الاخرى بالتصدير عن طريق استخدام وثائق صحة نباتية مزورة مرة اخرى.

وقام مرصد Rosselkhoznadzor بالاضافة الى ذلك من اجل التخلص من "التزوير في الوثائق ذات المقاييس التامة" بنشر خبر يفيد بانه يريد تطزير الية على شكل "الية ابلاغ اولي" بين الجهات الزراعية في البلاد.